نظام غذائي لتقوية المناعة وأهم الأغذية والمأكولات لتقوية الجسم ضد أي عدوى أو فيروس

0

نظام غذائي لتقوية المناعة وأهم الأغذية والمأكولات لتقوية الجهاز المناعي في زمن العدوى بالكورونا وغيرها من الأمراض والفيروسات التي تصيب الجسم وتؤثر عليه ، جهاز المناعة في جسم الإنسان يتكون من شبكة من خلايا حيوية ومعقدة وأجسام تحافظ على الجسم من الإصابة بالعدوى وكذلك من الطفيليات والجسيمات الخارجية والتي منها: {الفيروسات، والجراثيم، والفطريات، والبكتيريا}، وأيضًا السموم التي تنتج بفعل الميكروبات.

نظام غذائي لتقوية المناعة بأشياء طبيعية ومفيدة للجسم

ينقسم جهاز المناعة في الجسم إلى جزئين رئيسيين كل منهما يكمل الآخر في عمله، وهما:

(1) جهاز المناعة الفطري Innate immune system:

وهو عبارة عن جهاز مناعي موجود في جسم الإنسان منذ فترة ولادته وقد خلقه الله تعالى به.

(2) جهاز المناعة التكيفي أو المكتسب Adaptive immune system:

هذا الجهاز يقوم الجسم بتطويره عندما يتعرض للميكروبات أو السموم التي تنتج عنها.

أغذية ومأكولات لتقويم مناعة الجسم

توجد كثير من المأكولات والأغذية المفيدة للجسم والتي تحتوي على عناصر غذائية تساعد الجهاز المناعي على التصدي للسموم وتعزز من قوته على مكافحة الأمراض، ومن هذه الأغذية ما يلي:

أولًا: الحمضيات.

يستطيع الإنسان أن يحصل على كمية كبيرة من فيتامين ج عندما يتناول الحمضيات في نظامه الغذائي، ويعتبر فيتامين ج والذي يسمى بحمض الاسكوربيك Ascorbic acid أحد العناصر الضرورية التي تعمل على تقوية وتحفيز جهاز المناعة؛ كما أن له دورًا هامًا في القضاء على الفيروسات والالتهابات والبكتيريا حسب ما ورد في الدراسة التي نشرتها مجلة Mini-Reviews in Medicinal Chemistry عام 2014.

ثانيًا: البروكلي.

يحتوي البروكلي على فيتامين ج بكثرة وهو غني بهذا العنصر كما أنه يحتوي كذلك على مجموعة قوية من مضادات الأكسدة مثل: السلفورافان Sulforaphane؛ لذلك تناول البروكلي بشكل منتظم في النظام الغذائي يعمل على تقويم ودعم جهاز المناعة بشكل جيد وبالتالي يعود هذا بالنفع الكبير على صحة الإنسان إذا تمت إضافته في نظام غذائي لتقوية المناعة .

ثالثًا: السبانخ.

السبانخ من المأكولات الجميلة والغنية والمفيدة وهي مصدر غني بفيتامين ج، وأيضًا هي تحتوي على مجموعة كبيرة من مضادات الأكسدة وكذلك مركب البيتا كاروتين Beta carotene ؛ لذلك إضافة السبانخ في النظام الغذائي مهم جدًا ويعزز من قدرة جهاز المناعة على محافحة الإصابة بالعدوى.
وأيضًا تعد السبانخ واحدة من أفضل المصادر الرئيسية لعنصر المغنيسيوم، والذي هو مسئول عن استقلاب الطاقة والحفاظ على وظائف الأعصاب والعضلات، وسلامة جهاز المناعة، وانتظام ضربات القلب، وضغط الدم الطبيعي.

رابعًا: الثوم.

نشرت دراسة عن الثوم وفوائده في مجلة Journal of Immunology Research بعام 2015م، وتبين من خلالها أن الثوم له تأثير كبير على تخفيف الالتهابات وتعزيز وظائف الأمعاء، وذلك يتم من خلال تحفيز بعض الخلايا المناعية؛ مثل: الخلية اللمفاوية والخلية البلعمية، والخلاي الفاتكة والتي تقوم بدور إنتاج الأجسام المضادة وتعديل أشكال السايتوكين Cytokine وغيرها.

خامسًا: بذور دوار الشمس.

بذور دوار الشمس بها كميات عالية من الدهون، ومنها الدهون الغير مشبعة polyunsaturated fat، وفي دراسة أجريت على مجموعة من الفئران تم نشرها بمجلة Journal of clinical biochemistry and nutrition اتضح أن الأحماض الدهنية الغير مشبعة يمكن استخدامها للتخفيف من الأمراض الالتهابية، وذلك يعود إلى خصائصها المميزة في المناعة، فقد ظهر في النتائج أن تناول هذه الأحماض الدهنية (زيت الزيتون، زيت جوز الهند المهدرج، زيت دوار الشمس) ضمن برنامج نظام غذائي لتقوية المناعة قد يكون لها دورًا مهمًا كعامل معدِّل لوظائف خلايا المناعة Modulatory agent، وأيضًا تعتبر بذور دوار الشمس أحد المصادر لفيتامين هـ، والذي له تأثير في مكافحة الشوارد الحرة Free radicals، وبالتالي هو يعمل كمضاد للأكسدة، وربما يكون له تأثير في تحسين وظائف الجهاز المناعي.

 

إلى هنا نكون قد انتهينا من مقال نظام غذائي لتقوية المناعة والذي يتحدث عن أهم الأغذية المفيدة للجسم وتدعم الجهاز المناعي، ونتمنى أن تحصلوا منه على الفائدة المرجوة، وأن يحفظنا وإياكم من جميع الأوبئة والأمراض.

اترك رد

*-9 +
%d مدونون معجبون بهذه: